77- كيفية التخلّص من ألم المهبل

0 18

77- كيفية التخلّص من ألم المهبل

يمكن أن يحدث ألم المهبل بسبب ممارسة الجنس أو الولادة أو الالتهابات. توجد علاجات كثيرة لتسكين أعراض آلام المهبل. زوري طبيبة متخصصة إذا لم تستطيعي أن تريْ سببًا واضحًا للألم، لأنه سيكون من المهم أن تستبعدي احتمالات مثل: الأمراض المتنقلة جنسيًا وبعض أنواع السرطان. يمكنك أخذ خطوات معينة مستقبلًا للوقاية من تكرار ألم المهبل، مثل: ممارسة الجنس الآمن واستعمال المزلقات.


ضعي كمادة ثلج على المنطقة لتخديرها.
 من المفيد استعمال الثلج عند محاولة تخفيف ألم المهبل لأن درجة الحرارة الباردة تخدر النهايات العصبية فتجعل درجة الألم معقولة وتساعدك على تحمله. قومي بالآتي عند استعمال كمادة ثلج:

  • لفي قطعة ثلج بقماش. لا تضعي الثلج على الجلد مباشرةً لأنه قد يتسبب بحرق يعرف بالحرق البارد.
  • اتركي لفافة الثلج على المكان لمدة تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة.
  • إذا لم تتوفر لديك كمادة الثلج، يمكنك استعمال كيسًا بلاستيكيًا مملوء بالثلج أو كيس خضروات مجمدة. تأكدي في كل الحالات من تغليف ما تستعملينه بقطعة قماش.

استعملي حمام المقعدة للجلوس في ماء دافئ. حمام المقعدة هو حوض صغير قليل العمق مصمم خصيصًا لتنظيف الأعضاء التناسلية وتقليل التهابها. يمكنك شرائه من صيدلية قريبة. املأ الحوض بماء دافئ واجلسي فيه لتغمري مهبلك بالماء واجعليه يظل في الماء لمدة 15 إلى 20 دقيقة.

  • يمكن كذلك أن يكون الماء البارد مفيدًا.
  • استشيري الطبيب قبل إضافة أشياء على الماء، مثل: الملح أو صودا الخبز أو الخل.

تجنبي استعمال المنتجات المعطرة. أنواع المرطبات والصابون والفوط الصحية المعطرة يمكن أن تزيد التهاب المهبل، فالكيماويات المستخدمة لصنع هذه الروائح يمكن تتسبب بإثارة الجلد. تجنبي استخدام أي نوع من المنتجات المعطرة بالقرب من مهبلك أثناء وجود الألم.

  • ألزمي نفسك بحصر استعمالك على المنتجات غير المعطرة متى أمكن ذلك، بما في ذلك مناديل الحمام غير المعطرة.


أوقفي ممارسة الجنس ولا تلمسي مهبلك.
 تفاقم هذه الأشياء من الألم. قد تشعرين برغبة ملحة لمعاينة مهبلك بلمسه، لكن يجب ألّا تقومي بذلك وتتركي تحديد سبب الألم لطبيبة متخصصة.

  • حددي موعدًا مع طبيبة أمراض نساء إذا كنت قلقة من سبب ألم المهبل.
  • إذا كنت متزوجة، يجب أن توقفي أنت وزوجك ممارسة الجنس إلى أن يزول الألم.

ارتدي ملابس داخلية مريحة. فكري في ارتداء ملابس داخلية قطنية 100%. نسيج القطن جيد التهوية وسيكون لطيفًا على المهبل في هذه الحالة. مهبلك بحاجة ألّا يكون مكتومًا وأن يصل إليه أكبر قدر ممكن من الهواء.

  • لا ترتدي أي ملابس داخلية وأنت نائمة إذا أمكن. يهوي هذا مكان المهبل بقدر هواء أكبر مما يمكن أن يتعرض له طوال اليوم.
  • ارتدي ملابس واسعة. يمكن أن تكون الملابس الضيقة غير مريحة أبدًا، ابتعدي عن ارتداء بنطال النايلون الضيقة في الأيام التي تعانين فيها من ألم المهبل وارتدي تنورة أو فستانًا أو بنطلون عادي مريح. حاولي أن ترتدي شيئًا قطنيًا يسمح بتهوية جسمك ليتوفر لجلدك أكبر قدر ممكن من الهواء.

جربي ممارسة تمارين كيجيل. ستخفف هذه التمرينات التي تستهدف عضلات الحوض ألمك. إذا كنتِ غير متأكدة من مكان عضلات الحوض، قومي بإيقاف التبول في منتصفه: العضلات التي تستخدميها لهذا الانقباض هي عضلات الحوض.

  • شدي عضلات الحوض وثبتي الشد لخمس ثوانٍ، ثم أريحيها لخمس ثوانٍ، وكرري تتابع الشد والإرخاء أربع مرات. كرري مجموعة الأربع تمرينات ثلاث مرات يوميًا.
  • عودي عضلات الحوض على زيادة مدة الشد من خلال زيادة الخمس ثواني بالتدريج حتى تصلي لعشر ثوانٍ. سيتطلب هذا ممارسة تستمر لأسابيع.
  • ركزي أثناء عمل تمارين كيجيل. تأكدي أن تشدي عضلات الحوض وليس عضلات البطن أو الوركين أو المؤخرة.

الذهاب لطبيب

اعرفي متى يجب عليك أن تتواصلي مع طبيب. أحيانًا يكون هناك سبب واضح للألم؛ فلو قمتِ بالولادة منذ فترة أو مارست أنت وزوجك الجنس بعنف، فقد يكون هذا هو السبب. لكن عندما يوجد ألم في المهبل من غير وجود سبب واضح له فلابد من معاينة طبية مختصة لحالتك. يكون الاستعانة بطبيب في غاية الأهمية بالأخص عند ملاحظة أحد الأعراض التالية:

  • إفرازات مهبلية ذات لون أو رائحة غريبة.
  • احمرار أو حكة أو تهيج.
  • النزف في غير أوقات الدورة أو بعد الجنس أو عند السيدات اللاتي انقطع طمثهن.
  • ظهور أي نوع من الكُتَل أو الورم في مهبلك.
  • أي بثور على المهبل سواء بداخله أو بالخارج.


اسألي عن العلاج.
 مسكنات الألم التي تباع من غير وصفة طبية لا تخفف ألم المهبل في العادة. سوف تكونين بحاجة للتحدث مع طبيبتك لتصف لكِ دواءً.

  • يمكن أن تساعد أدوية مضادات الاكتئاب من نوع الأميتريبتيلين والنورتريبتيلين على تسكين ألم المهبل. تصف لك الطبيبة هذه الأدوية إذا رأت أنها تساعد مع ألم المهبل وحالتك الصحية. تشمل الأعراض الجانبية التي يمكن لهذه الأدوية أن تتسبب بها: الدوخة وجفاف الفم وزيادة الوزن، فهي ملجأً أخيرًا تستعينين به بعد استبعاد باقي أسباب الألم.
  • أدوية الصرع أيضًا يمكن أن تخفف ألم المهبل، لكنها قد تسبب أعراضًا جانبية شبيهة هي الأخرى.


اخضعي لفحص الأمراض المنقولة جنسيًا.
 قد يكون ألم المهبل من أعراض عدد كبير من الأمراض المتنقلة جنسيًا. الخضوع للفحص مهم. إذا كنت مصابة بعدوى منقولة جنسيًا، فكلما أسرعتِ في علاجها كان أفضل.

  • يمكن علاج أنواع كثيرة من الأمراض المنقولة جنسيًا بمجموعة مضادات حيوية. يصف لك الطبيب مضادات حيوية لعلاج العدوى لو كان لديك مرضًا جنسيًا. احرصي على تناول الأدوية الموصوفة لك بدقة.
  • بعض الأمراض الجنسية ليس لها علاج، مثل: الإيدز والهربس. ستحتاجين في حالة إصابتك بها أن تناقشي مع الطبيب أفضل خياراتك العلاجية لتظل الأعراض والمضاعفات تحت السيطرة.

خضعي لفحص إضافي. يمكن أن ينتج ألم المهبل عن أنواع معينة من السرطان أو التكيسات المهبلية أو مشاكل صحية أخرى. لكن معظم الحالات تكون عبارة عن عدوى الخميرة أو حساسية من نوع منظف ملابس معين أو تفشي بثور الهربس أو انتباذ بطاني رحمي. تقرر الطبيبة نوع الفحوصات التي تحتاجين الخضوع لها على حسب نوعية أعراضك لتستبعد هذه الأمراض أو تجد لك تشخيصًا مناسبًا. تحدثي معها عن أعراضك وتاريخك المرضي وستحدد ما إن كنت بحاجة لإجراء مزيد من الفحوصات ونوعها إن وجدت.

الوقاية من ألم المهبل


استعملي مزلقًا أثناء
ممارسة الجنس. تساعد المزلقات المهبلية أثناء الاتصال الجنسي، تكون هذه المزلقات كالمخاط الطبيعي الذي يفرزه رحمك. إذا كنت تتألمين في الغالب أثناء أو بعد الإيلاج في العلاقة يمكنك الاستعانة بمزلق.

  • ادهني الجل قبل العلاقة بحوالي 10 دقائق. إذا كنت تتألمين طوال الوقت، استعملي المزلق بانتظام على مدار اليوم.
  • إذا شعرتِ بتهيج، اغسلي المزلق عنكِ فورًا.

تحدثي مع الطبيب عن علاج بالهرمونات من أجل انقطاع الطمث. يمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية في فترة انقطاع الطمث بألم في المهبل. يمكن تخفيف ألم المهبل الناتج عن انقطاع الطمث بعلاجات هرمونية مثل حلقات الإستروجين وأقراص الإستروجين وغيرهما من هذا النوع من العلاجات. :

  • تحدثي مع الطبيب عن خياراتك العلاجية. سيجد لك الطبيب طريقة علاجية تناسب حالتك وفقًا لسنك وأعراضك وتاريخك المرضي.


كوني مسؤولة جنسيًا.
 الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيًا جزء من الوقاية من ألم المهبل. يجب ارتداء واقي جنسي إذا لم يكن من المعلوم ما إذا كان الطرف الآخر في العلاقة يُحتمل أن يكون مريضًا بمرض جنسي أم لا. اخضعي لفحص الأمراض الجنسية حتى تعالجيه مبكرًا إذا اكتشفتني وجوده.


لا تستعملي الوابل المهبلي أو البخاخات المهبلية لتنظيف مهبلك.
 يحتوي المهبل على بكتيريا نافعة تحافظ على نظافته و تقية من العدوى. استعمال الوابلات والبخاخات التي تبتاعينها من السوبرماركت أو الصيدليات قد يقضي على هذه البكتيريا فيجعل الألم أسوأ أو يتسبب به من البداية. لا تستخدمي هذا النوع من المنتجات إذا أردت أن تقي نفسك من آلام المهبل.

  • يحافظ مهبلك على نظافته عن طريق إفرازات طبيعية يمكنك تنظيف الفرج (المنطقة الخارجية من المهبل) كل يوم أثناء روتين النظافة الشخصية المعتاد. استعملي صابونًا خفيفًا غير معطر لتنظيف هذه المنطقة.

تحذيرات

  • اسألي طبيبًا قبل تناول أي علاج لعدوى الخميرة المهبلية إذا كنت تأخذين أي نوع من المضادات الحيوية في نفس الوقت.

كيفية التعايش مع التشنج المهبلي

التشنج المهبلي هو نوع من الاختلال الوظيفي الجنسي تتسبب في تشنج عضلات المهبل بشكل تلقائي أثناء محاولات الاتصال الجنسي، مما يسبب عدم الارتياح والألم. وبالإضافة إلى المشاكل التي يسببها هذا التشنج في الحياة الجنسية، هناك أيضًا مشاكل أخرى مثل أنه يمنع السيدات من القدرة على استخدام السدادات بدل الفوط الصحية وكذلك يمنعها من الفحص المهبلي عند الطبيب. أسباب التشنج المهبلي متنوعة وتستحق الاكتشاف من أجل علاج الأمر. صحيح أن الأمر يسبب الضيق والإحراج ولكنه قابل للعلاج.

جزء1التعرف على التشنج المهبلي

تعاملي مع الجنس المؤلم بجدية. أكثر عرض مزعج للتشنج المهبلي هو الألم أثناء محاولات الاتصال الجنسي. تتعرض النساء للألم بشكل مختلف، قد تشعر واحدة بإحساس بالاحتراق بينما تشعر الأخرى بالوخز أو الضيق أو التمزق أو كأن شريكها يصطدم بحائط. في العديد من الحالات يكون الألم وانقباض العضلات حادين لدرجة تمنع الاتصال الجنسي.

  • تكتشف العديد من النساء هذه المشكلة من أول محاولة للاتصال الجنسي و تدعي التشنج المهبلي البدائي.
  • في حين تعاني النساء من التشنج المهبلي في مرحلة متقدمة في الحياة، وهذا يدعي التشنج المهبلي الثانوي. لذلك من المهم ألا تتجاهلي العرض الأساسي من المرض لمجرد أنك كنت نشطة جنسيًا في مرحلة من حياتك.


لاحظي المشاكل الأخرى مع الاتصال الجنسي عن طريق المهبل.
 بالإضافة إلى الألم أثناء العلاقة الجنسية، قد تجد السيدة مشكلة في أي نوع من الاختراق مثل استخدام السدادات أو الفحص الحوضي. من الأعراض الأخرى:

  • زواج ناقص
  • ألم جنسي بعد الولادة الطبيعية أو الالتهاب البولي أو الخميرية أو الالتهابات المنقولة بالاتصال الجنسي واستئصال الرحم أو السرطان أو الجراحات أو الاغتصاب أو انقطاع الطمث.
  • ألم جنسي غير معروف المصدر.
  • انقطاع النفس أثناء محاولة الاتصال الجنسي.


قيِّمي تجنبك للجنس.
 تعزف العديد من السيدات اللاتي يعانين من التشنج المهبلي عن الجنس. تجنُب النشاط الجنسي أو العلاقات الرومانسية بسبب الألم أو الإحراج علامة واضحة على وجوب استشارة طبيب.

  • تذكري أن تجنب الجنس ليس خطأك بل هو بسبب الانقباض اللاإرادي المصاحب للألم.


اذهبي للطبيب.
 استشيري طبيب أمراض نساء عن احتمالية إصابتك بالتشنج المهبلي. كوني واضحة عن مدى حدة وتوسع الأعراض.


استبعدي الأسباب الأخرى.
 على الطبيب أن يُجري فحص حوضي ويلاحظ أي عدم ارتياح أو انقباضات مهبلية تحدث. في الغالب سيرشح الطبيب اختبارات إضافية لاستبعاد أي أسباب أخرى لحالتك.

  • قد يكون للتشنج المهبلي سببًا واضحًا مثل العدوى أو الإصابة أو الأعصاب فائقة الحساسية عند فتحة المهبل.


اعرفي التشخيص السليم.
 إذا كل الأسباب المحتملة للأعراض التي تعانين منها تم استبعادها، فقد يشخص الطبيب حالتك على أنها تشنج مهبلي أولي أو ثانوي، قد يصف الطبيب الحالة بأنها عامة وتحدث في كل المواقف التي تتعلق بإدخال شيء في المهبل أو جزئية تحدث في مواقف معينة (مثل محاولة الخوض فى نشاط جنسي).

  • للأسف مازال الاختلال الوظيفي الجنسي أمرًا غير مفهومًا بالكامل حتى الآن. إذا فشل الطبيب في التعرف على سبب الألم أو في مساعدتك، تمسكي بحقك في التشخيص السليم والعلاج. إذا لم يساعدك الطبيب ابحثي عن طبيب آخر له خبرة في علاج التشنجات المهبلية وأشكال الاختلال الوظيفي الجنسي عند السيدات.
  • احتمالات التشخيص الأخرى هي الاجتماعية وهو مصطلح عام على عدم قدرة السيدة على القيام باتصال جنسي (و التى يعد التشنج الجنسي شكل من أشكالها)، وعسر الجماع الذى يشير بشكل واسع إلى الألم أثناء الاتصال الجنسي.
  • التشخيص يدفع بالعلاج للأمام ويمنحك الفرصة للترتيب مع فريق من الأطباء.

فهم أسباب التشنج المهبلي


فكري في دور القلق.
 يمكن للعديد من السيدات المصابات بالتشنج المهبلي أن يربطن العرض بالقلق والخوف والتوتر. قد يكون الأمر له جذور أعمق أو مرتبط بالعوامل الحالية في الحياة مثل قلة النوم أو التوتر الزائد في العمل


انتبهي للتشنجات العضلية الأخرى.
يعتبر انقباض العضلات المهبلية والتشنجات علامات كبرى للتشنج المهبلي، ولكن تتعرض بعض السيدات لتشنجات في السيقان أو أسفل الظهر. تحدث هذه التشنجات أثناء محاولات الاتصال الجنسي.


تعرفي على المعتقدات عن الجنس والنشاط الجنسي.
 لدى المصابات بالتشنج المهبلي في الغالب أفكار سلبية عميقة عن الجنس. قد تكون هذه المشاعر متأصلة في الطفولة أو لها علاقة بحادث سبَّب لها صدمة.

  • عندما تكوِّن السيدة معتقدات سلبية عن الجنس في سن مبكر، من المحتمل أن يكون من أسباب التشنج المهبلي هو الافتقاد للثقافة الجنسية السليمة.


اعرفي دور الخبرات الماضية.
 تقول الإحصائيات أن السيدات اللاتي تعانين من التشنج المهبلي تعرضوا لتجارب جنسية في الطفولة مرتين أكثر من غيرهن . تساهم الأحداث التالية في صدمات بسيطة إلى حادة:

  • الاعتداء الجنسي من قبل شخص معروف
  • الإهانة الجنسية
  • صدمة حوضية
  • عنف منزلي
  • تجربة جنسية مبكرة شديدة السلبية مع شريك بالتراضي.


قد تساهم العلاقات العاطفية الصعبة في الأمر.
 إذا كان عندك تشنج مهبلي ثانوي أو جزئي قد يعني ذلك أن له علاقة بشريكك العاطفي أو الجنسي. قد يحدث ذلك بسبب فقدان الثقة أو الخوف من الارتباط أو القلق من الانفتاح.


أحيانا تسبب الحالات الطبية والأدوية في لعب دور.
 تتسبب العديد من الأمراض في إظهار أو تحفيز التشنج المهبلي. يمكنك أخذ هذا الاحتمال في الاعتبار خصوصًا إذا ظهر التشنج المهبلي بعد نشاط جنسي طبيعي. الحالات الطبية المحتملة التي تساهم في التشنج المهبلي هي:

  • التهاب الجهاز البولي أو مشاكل أخرى في الجهاز البولي.
  • عدوى الأمراض المنتقلة بالاتصال الجنسي.
  • سرطان في الأعضاء التناسلية.
  • انتباذ بطانة الرحم.
  • التهاب في الحوض
  • التهاب الأعضاء الأنثوية أو التهاب دهليز الفرج
    • الجراحات التي تتضمن الأعضاء التناسلية مثل استئصال الرحم قد تتسبب في حدوث التشنج المهبلي.


تعرفي على الدور المحتمل في التناسل.
 بالنسبة للعديد من السيدات واحد من أهم أسباب التشنج المهبلي الثانوي متعلق بالولادة خصوصًا إذا كانت ولادة متعثرة أو تسببت في إصابة أعضاء جنسية. بينما يصاب بعض السيدات بالتشنج المهبلي بسبب التغيرات الهرمونية والجفاف الذي يحدث أثناء انقطاع الطمث.

  • التشنج المهبلي الثانوي قد يحدث بسبب الخوف من الحمل أو الولادة.


تقبلي احتمالية عدم وجود أسباب واضحة للتشنج.
 لا تعرف بعض السيدات السبب الحقيقي وراء التشنج المهبلي ليس لديهم أي أعراض بدنية أو نفسية واضحة.

  • تقترح بعض الأبحاث أن أعراض التشنج المهبلي جزء من طرق دفاعية نفسية تحفزها المواقف المخيفة، لذلك ليس من المفترض اعتبارها اختلال في الوظائف الجنسية.

علاج التشنج المهبلي

جربي الاستشارة النفسية. يمكن للمعالج النفسي أن يكون مفيدًا سواء كان التشنج المهبلي بسبب أعراض بدنية أو نفسية. لأن معرفة السبب نفسه قد تسبب الخوف والقلق قبل إقامة العلاقة الجنسية وتبدأ دائرة من الأعراض . يعد الإحساس بالاكتئاب والعزلة والتقليل من قيمة الذات من التأثيرات الشائعة لصدمة الاختلال الوظيفي الجنسي.

  • تصبح نتائج العلاج إيجابية أكثر عندما تكون السيدة وشريكها الجنسي متعاونين ومستعدين لحل كل الخلافات في العلاقة. لذلك فإن التقييم النفسي للعلاقة مهم للغاية لبداية العلاج
  • إذا كان التشنج المهبلي مرتبط بالقلق أو بسبب صدمة جنسية سابقة، يمكن للمعالج النفسي أن يتعامل مع هذه المواضيع لتبدأى حياتك من جديد.
  • يستخدم العلاج السلوكي المعرفي لعلاج السيدات في هذه الحالات. يركز العلاج السلوكي المعرفي على العلاقة بين الأفكار والسلوكيات، يمكن للمعالج أن يساعدك على تغيير أفكارك و سلوكياتك تجاه تجنب الجنس.intercourse

اسألي عن العلاج بالتعرض. واحدة من طرق علاج التشنج المهبلي هو العلاج بالتعرض وهو يتضمن نزع الحساسية بالتدريج تجاه الاتصال الجنسي . يعد التعرض للاتصال الجنسي بالتدريج و تنفيذاً لإرشادات المعالج النفسي علاج فعال حتى للسيدات اللاتي عانين من التشنج المهبلي لفترات طويلة . تتضمن أساليب التعرض تمارين الاتصال الجنسي باستخدام موسعات.

  • هي نفس طريقة العلاج الذاتي ولكن بالإضافة إلى توجيه المعالج ليساعدك على الاستمرار و الثقة بنفسك ونجاح.


اعثري على أخصائي علاج طبيعي.
 اسألي الطبيب عن أخصائي علاج طبيعي متمرس في علاج التشنج المهبلي وأعراض الاختلال الوظيفي الجنسي الأخرى عند السيدات. العلاج الطبيعي واحد من أفضل الاختيارات المتاحة لكِ. قد يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بالآتي:

  • يعلمك تقنيات التنفس والاسترخاء.
  • يساعدك على تعلم انقباض عضلات الحوض للتحكم في عضلات الحوض.


مارسي تمارين كيجيل .
تمارين كيجيل مصممة لتساعدك على التحكم في عضلات الحوض. لفعل تمارين كيجيل أنت تقبضين العضلات التي تودين استخدامها لوقف تدفق البول لعدة ثواني ثم تسترخي. قومي بعشرين مرة من الانقباضات في التمرين الواحد. كرر التمرين قدر ما تستطيعين خلال اليوم.

  • ينصح بعض الأطباء بممارسة التمرين وأنت تضعين أصبعًا بداخل المهبل (يمكنك العمل على وضع حتى ثلاثة أصابع) فاستخدام الأصابع يسمح لك بالشعور بانقباض العضلات من أجل تحكم أفضل في الحركات.


يمكنك استخدام موسعات مهبلية في المنزل.
 قد ينصح الطبيب بالموسعات المهبلية بالمنزل. هي أداة على شكل مخروطي توضع في المهبل. يكبر حجمها داخل المهبل مما تسمح لعضلات المهبل بالتمدد والاستعداد للاتصال الجنسي.

  • للبدء، قرفصي وكأنك تستعدين لحركة الأمعاء. يساعد هذا الوضع على تكبير فتحة المهبل ثم قومي بوضع الأصابع في المهبل و استمري في الجلوس .
  • عند بدء استخدام الموسع، اتركيه من عشر إلى خمسة عشر دقيقة حتى يعتاد المهبل الضغط
  • إذا كان لديك زوج أو شريك، يمكنك سؤاله لمساعدتك في وضع الموسع


تمهلي في استعادة نشاطك الجنسي.
 السيدات المصابات بالتشنج المهبلي عليهن أن يتحلوا بالصبر ويجربوا كل الحلول العلاجية المتاحة قبل القفز في علاقات جنسية. إذا حاولت أن تستعيدي نشاطك الجنسي قد تشعرين بالألم أو عدم الراحة ويضعك ذلك في دائرة مغلقة من القلق حول الألم والألم بسبب القلق. من المهم أن يكون لديك شريك داعم وصبور.

  • عند محاولة تجربة الجنس، ابدأي ببطء واستخدمي الكثير من المزلّقات واعثري على أكثر الأوضاع راحة لك.
  • يقترح الأطباء على السيدات أن يضعوا أدوات بشكل جزئي أو بالكامل في المهبل كما فعلن مع موسع المهبل مثل القضيب أو القضيب الصناعي.

أفكار مفيدة

  • تشعر بعض السيدات بالخجل لدرجة أنها لا تسعَ للعلاج. إذا شعرت بذلك تذكري أن التشنج المهبلي ليس خطأك ويمكن الشفاء منه.، ابحثي عن طبيب ماهر ومعالج نفسي جيد واعملوا تجاه حياة جنسية سوية.
  • يرشح بعض الأطباء والمواقع الإلكترونية الأدوية مثل المخدر الموضعي لعلاج التشنج المهبلي. على الرغم من أنها ليست فكرة جيدة ولكن المخدر يقلل من الألم الخارجي، ولكنه لا يحل جذور المشكلة ويجعلها أصعب عليك لتتخطيها.

المصادر

  1. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/22931394
  2. http://www.healthline.com/health/sitz-bath#In%20the%20Bathtub3
  3. http://www.medicinenet.com/vaginal_pain_vulvodynia/page4.htm
  4. http://www.nhs.uk/conditions/vulvodynia/Pages/Introduction.aspx
  5. http://www.nhs.uk/conditions/vulvodynia/Pages/Introduction.aspx
  6. http://www.nhs.uk/conditions/vaginitis/Pages/Introduction.aspx
  7. http://www.nhs.uk/conditions/vulvodynia/Pages/Introduction.aspx
  8. http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/kegel-exercises/art-20045283
  9. http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/vagina/art-20046562?pg=2
  1. http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/vagina/art-20046562?pg=2
  2. http://www.nhs.uk/conditions/vulvodynia/Pages/Introduction.aspx
  3. http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/vagina/art-20046562?pg=1
  4. http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/vagina/art-20046562?pg=1
  5. http://www.nhs.uk/conditions/vulvodynia/Pages/Introduction.aspx
  6. http://well.blogs.nytimes.com/2012/08/06/persistence-is-key-to-treating-vaginal-pain/?_r=0
  7. http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/vagina/art-20046562?pg=2
  8. http://www.nhs.uk/conditions/vaginitis/Pages/Introduction.aspx
  9. http://www.nhs.uk/Livewell/vagina-health/Pages/keep-vagina-clean.aspx

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe